Lost City
عانقت جدران مدينتنا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
اذا كنت واحدا من سكانها فتفضل بالدخول اليها فهي بانتظارك
و ان كنت زائرا جديدا توجه نحو مكتب التسجيل و خذ مفاتيح بيتك
لتتعرف على جيرانك و اذا حصل و ضعت في مدينتنا الجا الى مكتب الاستعلامات
نرجو لك قضاء وقت ممتع
بمنتديات LOst ciTY

Lost City


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة في عهد سيدنا سليمان (لم ينسى دودة عمياء فهل ينساك )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rimi
ساكن مشارك
ساكن مشارك
avatar

الجنس الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 873
نقاط نقاط : 6825

مُساهمةموضوع: قصة في عهد سيدنا سليمان (لم ينسى دودة عمياء فهل ينساك )   الأحد 26 سبتمبر - 10:10


بسم الله الرحمن الرحيم

هذه حكاية حدثت في عهد سيدنا سليمان عليه السلام سمعتها من احد المشايخ واحببت ان انقلها لكم لعل فيها فائدة لاحد ما:
كلنا نعلم ان سيدنا سليمان عليه السلام قد اوتي منطق الطير وكان يتحدث الى الحيوانات ويفهم كلامها
وهذه احدى القصص التي حدثت معه: ففي أحد الايام كان سيدنا سليمان عليه السلام جالس على شاطئ البحر مع احد جنوده وأثناء وجوده هناك اذ بنمله تأتي مسرعتا باتجاه البحر وتحمل في فمها حبة قمح
.
وعندما وصلت الى شاطيء البحر وسيدنا سليمان يراقبها اذا بضفدع يخرج من مكان قريب من الماء ويفتح فمه فتدخل النمله فيه ثم اغلق فمه ونزل تحت الماء وسيدنا سليمان متعجب مما يراه وهو يراقب هذا المنظر...............
.
وبعد عدة دقائق من غيابها خرجت الى الشاطئ مره اخرى وعندها عزم سيدنا سليمان على ان يسألها عن أمرها
وبالفعل أمسك سيدنا سليمان النمله وقال لها اخبريني ماشأنك............. واين ذهبت مع الضفدع تحت الماء فقالت له:
انه يوجد تحت الماء صخره في داخلها دوده عمياء لاتستطيع ان تحصل على طعامها وقد وكلني الله بها كل يوم احضر لها حبة قمح وهذا الضفدع يساعدني على النزول تحت الماء لايصال الطعام لها فسألها سيدنا سليما من أمركما بذلك فقالت الله سبحانه وتعالى ثم سألها وهل قالت الدوده شيئا فقالت النمله نعم: لقد قالت الحمد لله الذي لم ينساني وسير لي رزقي
.
.
.
فعلا الحمد الله الخالق فهو موجود في حياتنا ويراقبنا ويرزقنا ولم يوكل امرنا لاحد من البشر
انا شخصيا هذه الحكاية كان لها أثركبير في تغيير اشياء كثيره في حياتي ومنها فهمت معنى التوكل على الله حق التوكل.



منقول
سيدنا سليمان ينسى دودة عمياء






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة في عهد سيدنا سليمان (لم ينسى دودة عمياء فهل ينساك )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Lost City :: المسجـد :: السيرة النبوية-
انتقل الى: