Lost City
عانقت جدران مدينتنا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
اذا كنت واحدا من سكانها فتفضل بالدخول اليها فهي بانتظارك
و ان كنت زائرا جديدا توجه نحو مكتب التسجيل و خذ مفاتيح بيتك
لتتعرف على جيرانك و اذا حصل و ضعت في مدينتنا الجا الى مكتب الاستعلامات
نرجو لك قضاء وقت ممتع
بمنتديات LOst ciTY

Lost City


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عادات ومعتقدات الزواج في المغرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Anneliese
عمدة المدينة
عمدة المدينة
avatar

الجنس الجنس : انثى
العمر العمر : 23
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5370
نقاط نقاط : 20538

مُساهمةموضوع: عادات ومعتقدات الزواج في المغرب    السبت 26 يونيو - 17:23





يحظى السحر خلال المناسبات المهمة في حياة الناس- والمرأة منهم بشكل خاص-
بمكانة مهمة, فسواء تعلق الأمر بمناسبات كالخطوبة أو الزواج أو الولادة أو
العقيقة أو الزفاف، فإن الاحتراس من التعرض لأذى الخصوم والأعداء بواسطة
عمل سحري يعد أكثر من ضروري.
أن الزفاف في حياة المرأة يعد فرحة عمرها الأهم؛ التي تؤرخ لنهاية حياتها
كطفلة وبداية مرحلة جديدة من حياتها كزوجة وأم... فإننا سنسعى في هذ البحث
إلى إلقاء نظرة عابرة, على بعض أهم المعتقدات السحرية المرتبطة بـ «ليلة
العمر» في المغرب كمثال لذلك.

العَمَّارية:

من بين عادات الزواج الذائعة في المغرب، نجد عادة حمل العروس في ليلة
زفافها فوق هودج والرقص بها وهي فوقه ثم الطواف المتحرك بها على إيقاع
راقص, ويطلق المغاربة اسم «العمارية» على هذه العادة القديمة، التي هي من
بقايا طقوس سحرية- دينية قديمة جدا، تعود دون شك إلى فترة ما قبل دخول
الدين الاسلامي, ولها دلالات بات ممارسوها يجهلون اصولها اليوم.
في دراسة جادة قام بها «لاووست»، يضع الباحث الفرنسي مقابلة بين «سرير لآلة
منصورة»، من جهة، الذي يعد شكلا من اشكال الفرجة التي كانت ترافق طقوس
دينية في بعض البلدان المغاربية، ومن جهة أخرى، العمَّارية التي هي كما
أسلفنا القول عادة تقترن بحفلات الزفاف في المغرب وحده، دون باقي البلدان
المغاربية الأخرى.
لقد كانت عادة لالة منصورة تقتضي بأن يتم الطواف، لمناسبة احتفالات دينية،
بقفص مصنوع من أضلاع النخل ومغطى بأثواب لها ألوان براقة, وكان القفص يحمل
اسم (القوس) أو (سرير لالة منصورة)، ويترافق تجواله في أزقة المدينة عزف
الطبول والمزامير, والاعتقاد السائد كان في أن من يرفع الستار الذي يحجب عن
الأبصار سرير لالة منصورة يعمى في الحين.
تحكي الأسطورة ان لالة منصورة كانت فتاة مخطوبة اختفت في ظروف غامضة بينما
كانت محمولة إلى بيت عريسها, ولم تكن العادة تقضي بأن يرافق «القوس» جميع
مواكب الزواج، بل انها كانت مخصصة لبنات النبلاء من علية المجتمع المغربي,
وكان القفص المشيد في شكل قبة تنتشر فوق سطحها ملابس العروس ومجوهراتها
التي ستحمل معها إلى بيت بعلها.
ولم يكن الحفل هذا الزاميا للعموم، لكن الأثرياء كانوا يقيمونه لبناتهم
اعتقاد منهم أن «بركة» خاصة ترتبط به, وكان سرير «لالة منصورة» شبيها إلى
حد ما بالعمارية التي كانت تحمل فوقها العروس إلى بيت زوجها, والعمارية
قديما- كما وصفتها شهادات أجانب تعود لبدايات القرن الماضي- كانت عبارة عن
هودج من الخشب يُعطى بأثواب نسائية مأخوذة من عند نسوة من أقارب وصديقات
العروس، يوضع فوق «بردعة» بغل.
وعكس الحاصل الآن، فإن «العمارية» لم تكن عادة حضرية تمارس في المدن فحسب،
بل كان أثرياء البوادي يشرفون بها بناتهم أيضا, وثمة اختلافات في أشكال
العمارية وفي الطقوس المرافقة لها, ففي منطقة الغرب (التي تطلق في المغرب
على منطقة الشمال الغربي)، كان الناس يضعون العمارية فوق ظهر الفرس التي
تحمل العروس؛ لاعتقادهم في ان ذلك يجلب لزوجة المستقبل مولودا ذكر من حملها
الأول.
أما في احواز طنجة، فكانت «العمارية» تصنع من قبل العريس، ومن اشجار
الزيتون، بينما في فاس التي كانت موطن نخبة التجار والعلماء عبر مراحل
تاريخ المغرب، فقد كان هودج العروس ينقل- حسب وسترمارك- إلى منزل العريس
«اذا كان شريفا: أي يعود نسبة إلى آل البيت الشريف) من طرف الاشخاص الذين
يمتهنون نقل الاموات فوق المحمل «النعوش».
ومن خلال دراسته المقارنة، يرى لاووست بأن سرير لالة منصورة هو «العمارية»
مع فارق بسيط بينهما، يحدده الباحث في أن الأول كان يندرج ضمن حفل رقص
تنكري شهير في ورغلة «بالجزائر»، وارتبط بمناسبة دينية, أما العمارية فهي
موكب طقوسي ينظم في حفلات الزواج بالمغرب, ويخلص الباحث إلى استنتاج أن
الحفلين معا هما من بقايا الطقوس التي كانت مرتبطة بحفل ديني أو سحري ديني
بربري قديم، كان ينتهي بمأساة.

البربر:


قد كانت القبائل البربرية الوثنية في المغرب القديم تحتفي بزواج آلهتها،
الذي لم يكن يدوم لأكثر من الوقت الكافي للحظة حب خاطفة؛ يرتبط خلالها عريس
كان يجسد في المعتقدات القديمة التجدد، بعروس تمثل إلهة الخطوبة, ويتوج
الاحتفال الطقوسي بتقديم الفتاة قربانا للنار بعد حملها في هودج من
الأغصان, ويرجح لاووست أصل الأسطورة إلى إلهة من الأوثان البربرية القديمة.
إن ما حملنا على الاستطراد في مستفيض الحديث عن العمارية ومقارناتها بسرير
لالة منصورة «المجهول لدينا ماضيا وحاضرا في المغرب»، وهو استدراج القارئ
إلى عقد مقارنة أخرى بين طقوس العمارية كما تمارس اليوم في ليلة الزفاف، من
دون أية دلالة واضحة عدا كونها ترمز إلى أن العروس فوق «رؤوس» الجميع...
وأصول نشأتها الأولى التي تبددت مع الزمن.
والحقيقة أن التطورات التي لحقت شكل «الهودج»، مسَّت قيمته الرمزية ايضا,
ومن الناس من بات اليوم يعتقد في أن رفع العروس فوق العمارية يجعلها في
حماية من العين الشريرة، وفي منأى من اعتداءات الجان في مستقبل حياتها.

حفل الحناء:


تعد طقوس الحناء جزءا أساسيا من الطقوس الاحتفالية التي ترافق الزفاف في
المغرب, وتنال أهميتها البالغة من حيث انها تتجاوز حدود الفسيفساء
التجميلية التي تزين- ظاهريا- أيدي وأرجل النساء، لتأخذ بعدا سحريا تضيع
أصوله الأولى في ليل التاريخ.
وكما قال (فوندرهايدن)، فإن الحناء خلقت في حياة الناس جملة من الطقوس
والتقاليد السحرية، تنتمي إلى ماض سحيق يأتينا عبرها محملا بالرموز
والعلامات, واستمرار الحضور القوي للحناء في مغرب اليوم، داخل العوالم
الحميمة للنساء، مرتبط عضويا باستمرار تداول القيم الرمزية التي تمزج الدين
بالأسطورة، لتمنحها نوعا من القداسة، في الثقافة الشعبية.

حكاية الزواحف:


من المعتقدات المغربية المرتبطة بالحناء والزفاف، اسطورة تروي أن السحلية
الخضراء (وهي من الزواحف الجميلة المنظر وغير المؤذية)، كانت في الأصل
امرأة, وأصل مسخها، أنها كانت شابة جميلة الخلقة لم يكن مضى على زواجها سوى
وقت قصير، عندما ذهبت إلى الحمام البلدي للاغتسال، وحين عودتها مزينة
اليدين والرجلين بالحناء، باغتت زوجها وهو يخونها مع شقيقتها.
لم تتحمل العروس الصدمة وهي لا تزال بعد في أيام زفافها الأولى، فتمنت أ
يتم مسخها فتأخذ هيئة حيوان لا يشعر كي لا تحس بعد ذلك الآلام التي كانت
تمزقها.
وهذا ما حدث فعلا ومسخت في صورة سحلية خضراء، هكذا تقول الأسطورة.
وتذهب أسطورة أخرى إلى ان نيل رضا ملكة الجن (لآلة رقية بنت الملك الاحمر)،
التي تحرس الحمامات العمومية التي ترتادها النسوة باستمرار من أجل
الاغتسال، يقتضي من المرأة أن تضع الحناء على أطراف جسمها قبل أن تذهب
للحمام, وتوقد قبل الدخول إلى قاعة الاغتسال البخور الطيب.
ومن العادات التي لا تزال متبعة في احتفالات الزفاف في بلادنا، نذكر عادة
تقديم طبق وريقات الحناء المجففة وفوقه بيض الدجاج ضمن الهدايا التي تحمل
للعروس, ويأخذ هذا النوع من الهدايا رغم قيمته المالية البسيطة، أهمية كبرى
مع ذلك, فالحناء تطحن لتطلي العروس بها أطرافها من طرف سيدة «معلمة» خبيرة
بالحناء؛ وتدعى «الحناية».
وفي الصباح الذي يلي ليلة الزفاف، تقوم العروس بسلق البيض لتأكله مع شريك
حياتها القادمة, وفي اعتقادها أن بياض البيض فأل خير سيجعل حياتهما كلها
بيضاء وخصوبة؛ هنيئة وخالية من المشاكل.

حنة
مزوارة:



ومن الطقوس الأخرى المرتبطة بالحناء والزفاف في المغرب، الحفل المسمى «حنة
مزوارة», وجرت العادة بخصوصه ان تقوم اسرة العروس بجمع بعض الحناء من عند
سبع نساء، وتخلط بالماء ليطلى بها جسم العروس قبل «دخولها»؛ أي قبل ليلة
زفافها بيوم أو يومين, ويعتقد ان من شأن ذلك الطقس ان يزيل عن العروس كل
عمل سحري قد يلجأ اليه خصومها أو أعداءها لمنع زواجها.
و«المزوارة» هو لقب يطلق على المرأة المتزوجة للمرة الأولى، وهي التي تكلف
بالبدء بوضع الحناء على جسم العروس، تيمنا وبركة، ثم تتكلف «الحناية» بوضع
الباقي.
وأثناء وضع الحناء للعروس في مجلس خاص، تغني النساء بعض الأهازيج الشعبية
التي يحفظها للمناسبة ومنها:



"سيري
ولا تخافي يا لآلة ... تلقي السعد الوافي يا لآلة

سيري بالسلامة يا لآلـة .... تلقي بوعمامة يا لآلة..."




ويتضمن معنى الأهزوجة دعاء للعروس أن تكون سعيدة في حياتها، وأن يلقاها
«شيخها بوعمامة»؛ أي حماها بالصدر الرحب والقبول.
وتتعدد مخاوف أهل العروس من أن تتعرض ابنتهم لمكروه من قبل الخصوم الحساد
أو الأعداء, فقد يلجأ شخص رفضت العروس الزواج منه- أو أهله- إلى الانتقام
منها ليلة عرسها، بتسليط عمل سحري عليها، بحيث يفسد عليها سعادتها... أو قد
تلجأ فتاة عانس أعمى الحسد بصيرتها إلى نفس السلوك... ولذلك تكلف والدة
العروس في السر امرأة أو مجموعة من النساء اللواتي تثق فيهن، من اجل مراقبة
الحفل ومنع كل ما قد يحصل من الافعال المؤذية.
وفي بعض المناطق المغربية تعمد «الحناية»، قبل وضع الحناء، إلى كسر بيضة
على رأس العروس أملاً في أن تكون المرأة مخصبة كثيرة النسل, وبعد أن تكون
العروس في كامل زينتها، توقد الشموع وتطلق البخور الطيبة التي تبطل مفعول
السحر الاسود، حسب المعتقد، ويبدأ حفل الحناء.
وتمنح أم العروس للحناية التي «تنقش» لابنتها الحناء «الحلاوة»؛ وهي عبارة
عن قالب من السكر ونقود تقدمها اليها أيضا النساء المدعوات للحفل, ومع
الحناية التي تكون منشغلة بنقش الحناء للعروس، تردد النسوة الزغاريد
والأهزوجة التالية:



"سيري لدارك
ويا لآلـة ... سيري لـدارك تنبتـي

ثـمـة ويــا لآلــة ...سيري يا وريقة العرعار

سـيـري لـــدارك ... مـا تشوفـي عـار..."



وإذا شعرت والدة العروس بأن ثمة عملا من أعمال السحر الأسود موجه ضد
ابنتها، فإنها تقوم بتبخيرها، بالدخان الذي يطلقه رمي العرعار والفاسخ
والكبريت وشوك القنفذ وقطعة من درقة السلحفاة البرية في نار حامية، أو رمي
حرباء حية فيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://chobits.tk
 
عادات ومعتقدات الزواج في المغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Lost City :: حول العالم :: عادات و تقاليـــد-
انتقل الى: